مملكة الجمال

ملتقى عشاق الجمال من شباب الوطن العربي الملــ فاتن ــكة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الجزء الثاني ... و قفة مع حدث الهجرة ... خواطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zinman
متميز
متميز
avatar

المساهمات : 80
تاريخ التسجيل : 07/10/2007
العمر : 37
الموقع : www.zin.fr.ma

مُساهمةموضوع: الجزء الثاني ... و قفة مع حدث الهجرة ... خواطر   الأربعاء يناير 09, 2008 7:30 pm

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاةو السلام على سيدنا محمد عبد الله ورسوله صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

في هذا الجزء سنتحدث ان شاء الله عن الهجرة النبوية في ماهيتها و لا يدرك ماهيتها الا الله عز وجل لكن تكون لنا بحول الله تعالى خواطر حول هذا الحدث النوراني

الهجرة النبوية كما درسناها في كتب التاريخ هي تلك الحركة المكانية لرسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة الى المدينة حيث يرافقه الصديق رضي الله عنه في هذه الحركة الانتقالية و كتب التاريخ معذورة اذا لم تستطع ان تصور لنا حقيقة هذا الانتقال و اكتفت بصورة عامة لانتقال الرسول صلى الله عليه وسلم فصورت لنا مرحلة اجتماع قريش لمدارسة امر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم صورت لنا خروج النبي صلى الله عليه وسلم من بيته قد يحس المرء انه امام مشهد متكامل لكن اذا دقق النظر في الاحداث وجد انه امام مقاطع لمعالم الهجرة اما الهجرة في حد ذاتها سر من اسرار الله عز وجل و سر من اسرارالنبوة و سر من اسرار الصديقية استاثر بها سيدنا ابا بكر الصديق رضي الله عنه وما وصلنا وما وصل التاريخ هو قبس من هذه الاسرار و الانوار غيض من فيض نقطة من بحر وذرة من جبال بهذا النزر القليل الذي وصلنا من اسرار الهجرة كانت الهجرة اعظم دروس التاريخ فما بالك بما حصل فيها
كلما ذكرت الهجرة النبوية استوقفتني كلمة من الصديق رضي الله عنه
ياتيه الحبيب صلى الله عليه وسلم مستخفيا مستترا من العيون والرقباء في وقت لم يعتد الحبيب ان يزور فيه حبيبه لحظات تاريخية احس بالصمت المطبق الذي يريد الحبيب صلى الله عليه وسلم ان يشمل الامر و قد اجاد الاستاذ عمرو خالد في تفصيل حدث الهجرة و ابراز التكتيكات النبوية و الحنكة المحمدية في اتخاذ الاسباب و العمل على انجاز امر الله باسباب اهل الارض في هذا الجو الرهيب الملفوف بالتكتم و الصمت يصيح الصديق بكلمة مجلجلة جامعة مانعة لمعاني المحبة و الشوق و الرغبة و الوجد و العشق كلمة جامعة لاسرار انوار مقام الصديقية
يصيح الصديق
الصحبة يا رسول الله
صيحة صادقة من رجل صادق صديق يبصر حق الابصار المعاني الراقية للصحبة و لقدر ومقام المصحوب صلى الله عليه وسلم
هذا الصائح بكل وجدانه الراغب بكل وجوده في صحبة خير الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هو سيدنا ابا بكر رضي الله عنه وما ادراك ما سيدنا ابا بكر ثم ما ادراك ما سيدنا ابا بكر ثم ما ادراني و ما ادراك ما سيدنا ابا بكر رضي الله عنه وارضاه ... كان رضي الله عنه في الجاهلية يتنافس و سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يتسابقان نحو انوار الهداية ... كانت تهفو نفسه وهو صبي ليلهو مع الصبيان فيقول لنفسه وما لمحمد صلى الله عليه وسلم لا يلهو اليس بصبي ثم يستانف السباق لانوار الهداية ... استحضر الان مظهرا من مظاهر عبادة هذا الصديق هذا المظهر ذكر في كتاب خلفاء الرسول صلى الله عليه وسلم للشيخ خالد محمد خالد اورده هنا باسلوبي لاني استحضره ذهنيا ووجدانيا و يمكن الرجوع له للتثبت في الكتاب الذي ذكرت للشيخ خالد محمد خالد و اورد هذا هنا لنلمس بعضا من هذا الرجل الصديق رضي الله عنه و ارضاه و الحديث عن سيدنا ابا بكر يطول لكن لنتوقف هنا عند هذا المظهر
جاء سيدنا عمر رضي الله عنه بيت سيدنا ابا بكر لياسال زوجه رضي الله عنهم عن كيفية تعبد سيدنا ابا بكر الصديق فقالت زوج الصديق
كان رضي الله عنه يصلي من الليل و يبكي
يركع و يبكي
يسجد و يبكي
يقوم و يبكي
رضي الله عن سيدنا ابا بكر وارضاه صلاته صلاة بكائين و جلين صلاة صديقين صدقوا ما عاهدوا الله عليه فصدقهم ما وعدهم

لكن انظروا الى هذه ايها الاحبة ... انظروا الى ما لا يطيقه بشر ...
كان رضي الله عنه يصلي و يبكي يركع و يبكي يسجد و يبكي
و تضيف زوجه رضي الله عنها قائلة لسيدنا عمر رضي الله عنه
وكنت اشم من الليل رائحة كبد تشوى

كبد من تلك التي تشوى
كبد ذاك المتقلب في نور الوجد و العشق
كبد ذاك الصبي المتاسي برسول الله صلى الله عليه وسلم
كبد ذاك الرجل الذي بلغ مقام الصديقية اعلى المقامات الايمانية
كبد ذاك خليفة المسلمين خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم
كبد ذاك الصائح بملئ وجدانه الصحبة يا رسول الله صلى الله عليه وسلم و رضي الله عنك يا ابا بكر و ارضاك

حدثنا يا ابا بكر عن سر الصحبة اي صحبة تلك دلنا عن معانيها اي فرحة المت بك يا ابا بكر رضي الله عنك وارضاك ... انت ستصحب رسولالله صلى الله عليه وسلم صحبةمحفوفةبالمخاطر و الاهوال ... ستصحب رسول الله صلى الله عليه وسلم في هجرة طويلة من مكة الىالمدينة و حراب و رماح و سيوف الكفر مسلولة تطلب الصاحبين المهاجرين

لست مقدما علىنزهة في رفقة الحبيب صلى الله عليه وسلم و لكن جهد ومجاهدة و جهاد و مكابدة لكن صيحتك تنبئ عن فرح الم بك فاي نور ابصرت في الصحبة
اي نور لاح لك من محيا الحبيب ونوره فصحت بما صحت و فصحت عما تعجز الالسن الافصاح عنه
تلك بداية فقه الصحبة
وهوالشوق و الفرح بالمصحوب حتى يهون بهذا الشوق كل امر عسير فيفنى و يغيب في سر نور الصحبة
فلا يبقى من الاحاسيس الغالبة على قلب المصاحب الا الفرح بالمصحوب و صحبته

استودعكم الله ايها الاحبة و اظن اني ساكمل في جزء اخر خواطري هاته حول الهجرة النبوية و الى ذالكم الحين
اقول كلمة
اجعل حدث الهجرة مسيرتك الوجدانية الى الله ... اهجر الذنب الذي تمقته ... اهجر صلتك به ... انشد الكمال و ارحل الى مواطنه ... ابصر الحق اليوم الان و اللحظة و اهجر غفلتك ... اقطع حبائل الشيطان التي تربطك و تصدك عن الانس بالله وتذوق حلاوة القرب منه
اللهم يا حي ياقيوم تب علينا فانك انت التواب و اغفر لنا فانك انت الغفور و اعفو عنا فانك العفو

استودعكم الله .... ححل شوية عن سماكم عارف ........ بحبكم
زينمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.zin.fr.ma
 
الجزء الثاني ... و قفة مع حدث الهجرة ... خواطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الجمال :: وزارة الشؤون الدينية :: الوسطية-
انتقل الى: